متحف الفن الإسلامي القطرى

متحف الفن الإسلامي القطرى عبارة عن مبنى ثقافي تم تصميمه على يد اى بى باى، المهندس المعماري الحائز على جائزة بريتزكر، وفتح المتحف أبوابه للجمهور يوم 1 ديسمبر 2008.

يعد ارتفاع المتحف 376,740 قدم مربع من البحر، ويضم المتحف مجموعة من التحف من جميع انحاء العالم في صالة من خمس طوابق وبها قبة كبيرة. يقف المبنى على بعد نحو 195 أقدام من كورنيش البحر فى الدوحة. ويوجد خلف المتحف حديقة تصل الى ما يقرب من 64 فدانا لتعطى منظر جمالى حول المتحف.

قام ام اى باى I.M. Pei جولة حول العالم لاستكشاف العمارة الإسلامية المتنوعة، فقد زار المسجد الكبير في قرطبة في إسبانيا وفاتحبور سيكري عاصمة المغول في الهند والمسجد الأموي الكبير في دمشق فى سوريا وقلعة الرباط في المنستير وسوسة في تونس، إلا أن مسجد أحمد بن طولون في القاهرة كان مصدر الهامه وقال المهندس باي: "لقد وجدت في التقشف والبساطة من سبيل أحمد ابن طولون، الهندسة المعمارية القوية  التى تبرز مع الظلال والالوان. وقد عرض السبيل أشكال تكعيبية  متطورة، وقدرت على وضع عناصر التصميم الأساسية من العمارة الإسلامية ".

يوجد كوة صغيرة في الجزء العلوي من الصالة وتعكس هذه الكوة الاضوء المنقوشة داخل القبة. وتلعب شمس الصحراء دورا أساسيا، فانها تحول المبنى الى مركز خلاب تتبادل فيه الاضوء والظلال.

تم إنشاء المبنى من الحجر الجيري الفرنسى والماجنى ذو اللون الابيض الكريمى، الجرانيت الامريكى والفولاذ المقاوم للصدأ الالمانى، والخرسانة القطرية. ويتكون المتحف من مبنى من خمسة طوابق وجناح تعليمى بطابقين، وتم ربط الالمبنى والجناح من خلال ساحة مركزية رئيسية بينهما. 

دخول
نسيت كلمة المرور؟
دخول




© 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ الإتحاد الهندسي الخليجي