ملاعب كأس العالم 2022

تتضمن خطط قطر لاستضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم 12 ملعباً صديقاً للبيئة خالياً من انبعاث الكربون. حيث ستسخّر جميع الملاعب قوة أشعة الشمس لتوفير بيئة باردة للاعبين والمشجعين، من خلال تحويل الطاقة الشمسية إلى تيار كهربائي سيتمّ استخدامه لتبريد. وعندما لا تقام المباريات فان المنشات الشمسية في الملاعب ستصدر الطاقة على شبكة الكهرباء وخلال المباريات ستستخلص الملاعب الطاقة من الشبكة.

أيضاً سيتم إزالة الأجزاء العلوية من المدرجات في تسعة من الملاعب بعد انتهاء الدورة. أحدها، ملعب ميناء الدوحة، سيكون متحركاً بالكامل، وسيتمّ تفكيكه عقب انتهاء كأس العالم. عندما تنتهي المسابقة، ستبقى الأجزاء السفلية من المدرجات في قطر.

ستكون الملاعب الصغيرة، القادرة على استقبال بين 20 و25 ألف متفرج، مناسبة لكرة القدم ورياضات أخرى. بينما ستُرسل الأجزاء العلوية من المدرجات إلى الدول النامية، التي ينقصها عادة ما يكفي من البنية التحتية الكروية. نعتقد إن إرسال الملاعب إلى الدول النامية هو جزء رئيسي، ما سيسمح بالمزيد من تطوير كرة القدم على الساحة الدولية.

إلى جانب الملاعب، إتاحة تقنيات التبريد التي ساهمنا في تطويرها، لبلدان أخرى يسيطر عليها الطقس الحار، كي تتمكن من استضافة أحداث رياضية كبرى.

تعد الملاعب كلها مملوكة للإتحاد القطري لكرة القدم.

دخول
نسيت كلمة المرور؟
دخول




© 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ الإتحاد الهندسي الخليجي